الحضارة الغربيّة نحو الانحدار

آراء مفكِّرِين غربيِّين حول مستقبل الغرب

المؤلفون

  • مريم بلوط

الملخص

"الأفكار لها تداعيات" هي الجملة الشّهيرة التي ذكرها المؤلِّف الأميركيّ "ريتشارد ويفر" (Richard Weaver) في عنوان كتابه المنشور عام 1948م، والتي اختصرت في رأيه أزمَة تفكُّك الغرب عبر دفع ثمن أفكاره الحداثويّة الدّاعية للقطيعة مع الدّين؛ إذ لا يخفى أنّ فكرة صعود الحضارات وانهيارها ليست غريبة في تاريخ البشريّة، "فهي أشبه بدورة متكرّرة (Cycle)، تتأرجح في مراحلها بين تقدُّمٍ وهبوط"، فتشهد ذروة التّطوّر في الحركة العلميّة والفنِّيّة والثّقافيّة وامتداد النّفوذ والثّروة، حتّى تحطّ رحالها في نقطةِ انهيارٍ معيَّنة تؤدّي إلى موتها وبطلان مفاعيلها، إمَّا على الصّعيديْن السّياسيّ والاقتصاديّ، أو الثّقافيّ والرّوحيّ، أو حتّى الانهيار والسّقوط الشّامل لجميع هذه الأصعدة معًا.

هذا يقودنا إلى استحضار السّؤال المفصليّ الذي ظهر في القرن التّاسع عشر مع بزوغ فجرٍ جديد لأوروبّا، وهو "مدى استطاعة أسياد هذه الحضارة ومفكِّريها منع فكرة الانهيار من أنْ تطالها"، خصوصًا بعدما سادت فكرة "الحضارة الخالدة" إثر وعود السّعادة التي قدَّمتها الحداثة للإنسان الأوروبّيّ في عالَمِ ما بعد القطيعة مع الدِّين، فهل هذه الوعود تحمل مفعولًا دائمًا أم أنّها تتَّجه إلى بطلان صلاحيّتها؟ هل هو محتوم على الحضارة الغربيّة أنْ تنحدر وتتحوَّل إلى حضارة عريقة ماتت قصّتها في تاريخ الحضارات؟ أم أنّها تتّجه نحو عصر ذهبيّ أوسع من ذلك الذي شهدته في عصور الحداثة والتّنوير؟

التنزيلات

منشور

08-02-2024

كيفية الاقتباس

مريم بلوط. (2024). الحضارة الغربيّة نحو الانحدار : آراء مفكِّرِين غربيِّين حول مستقبل الغرب. مجلة جامعة المعارف, (11), 191–213. استرجع في من https://mu-journal.com/index.php/mu/article/view/197